النظرية السياسية: ما هي، أهميتها، أنواعها

النظرية السياسية: ما هي، أهميتها، أنواعها

في هذه المقالة وضحنا في البداية تعريف السياسية، وتعريف علم السياسة، ثم وضحنا تعريف الفلسفة السياسية، وتعريف النظرية السياسية، ووضحنا تاريخ العلاقة بين النظريات السياسية والفلسفة السياسية، ووضحنا الفرق بين النظرية السياسية والفلسفة السياسية، ووضحنا أهمية النظرية السياسية، ثم وضحنا أنواعها بالتفصيل.

تعريف السياسة

لغويا توحي لفظة سياسة بشيء يتعلق بالشؤون العامة للبشر، وفي اللغة العربية اشتقت كلمة «سياسة» من كلمة «سوس» بمعنى رئاسة، و«ساس» الأمر أي قام به، والسياسة تعني القيام بأمر من أمور الناس بما يصلحه، (وكلمة أمر شائعة الاستعمال بمعنى حكم ودولة)؛ وفي الأصل اللاتيني تعني لفظة «سياسة» تدبير شؤون الدولة أو المدينة، وأصبحت الآن تعني كل ما يتعلق بشؤون الدولة والعلاقات بين الدول وخطط الأفراد والجماعات الهادفة إلى تحقيق أهداف معينة.

ويمكن تعريف «السياسة» أيضاً بأنها الأهداف التي تسعى جهة (أو حكومة) ما لتحقيقها تجاه جهة أو جهات معينة، والوسائل التي تتبعها أو تفكر في إتباعها تلك الجهة لتحقيق تلك الأهداف، فالسياسة التعليمية مثلاً لجهة ما هي الأهداف التعليمية التي تسعى تلك الجهة لتحقيقها تجاه جهة أوقطاع معين، والوسائل التي تستخدمها تلك الجهة لتحقيق أهدافها، ويلاحظ هنا أن كلمة «سياسة» استعملت بمعنى الخطة “الخطة التعليمية”؛ وتكتسب كلمة «سياسة» المعنى السياسي (السلطوي) إذا تعلقت – بشكل أو بآخر بظاهرة السلطة السياسية، فسياسة حكومة (أ) نحو البلد (ب) مثلاً، يمكن تعريفها بأنها: الأهداف التي تسعى حكومة (أ) لتحقيقها قبل أوتجاه البلد (ب)، والوسائل التي تتبعها (أو تفكرفي اتباعها حكومة (أ))، لتحقيق تلك الأهداف.

تعريف علم السياسة

يختلف تعريف «علم السياسة» بالطبع، باختلاف الزاوية التي ينظر منها المعرف إلى هذا العلم؛ ولذلك، توجد حاليا عشرات التعريفات ل «علم السياسة»، وحاليا أكثر التعريفات قبولاً وانتشارا لعلم السياسة هو تعريف “ديفيد إيستون”، والذي ينص على أن: “علم السياسة هو: دراسة عملية التوزيع السلطوي للقيم المختلفة، من أجل المجتمع”؛ و”القيمة السياسية political value” هو اعتقاد كل شخص بكيفية ادارة الحكومة وكيفية انفاق اموال الضرائب علي الخدمات، بمعني اوضح “الصالح العام”.

فمثلا المواطنين يختلفون فى كيفية انفاق اموال الضرائب هل نجعل الأولوية هي تطوير التعليم ام تطوير الصحة ام بناء مصانع، فيوجد مواطنين لديهم المال الكافي للحصول علي التأمين الصحي الخاص والتعليم الخاص وستجدهم مع بناء المصانع وستجد من لديه ابناء صغار يفضل الانفاق علي التعليم لانه لا يملك المال الكافي للتعليم الخاص ومن لديه امراض او احد من الاسرة مريض يريد التوسع فى خدمات التامين الصحي العام وبناء المستشفيات لعلاج المرضي؛ فالقيمة السياسية لاي شخص باختصار هي رؤيته فى كيفية انفاق اموال الضرائب والصالح العام.

وعرف «هارولد لاسويل» علم السياسة، بأنه: “دراسة النفوذ وأصحاب النفوذ أو أنه: دراسة السلطة التي تحدد من يحصل على ماذا (من القيم المختلفة)، ومتى، وكيف”؛ أما ” دورثي بيكلز” عرفت علم السياسة بأنه: إن دراسة السياسة ” علم السياسة ” تنشأ عندما يتساءل الباحثون عن الأسس التي يحكم بموجبها أو التي حكم بناء عليها فى السابق وكذلك عندما يتساءل الباحثون ما إذا كانت تلك الأسس يتبغي قبولها الآن أم لا؛ ولماذا تسوس بعض المجتمعات أسسا مختلفة؛ وما إذا كان بالإمكان إيجاد أسس ومبادئ للحكم بالنسبة لمجتمع معين أو اكتشاف أسس عامة للحكم يمكن تطبيقها علي كل المجتمعات.

مقالة ذات صلة: مفهوم السياسة – تعريف علم السياسة وأهميته وفروعه

تعريف الفلسفة السياسية

الفلسفة السياسية هي الفكر السياسي، ويمكن تعريف الفلسفة السياسية بأنها البحث الحر الاستدلالي في ظاهرة السلطة السياسية في المجتمع؛ و إذا كان علم السياسة هو عبارة عن مجموعة من المبادئ التي تم إثبات صحتها بالتجريب والتي تتعلق بالسلطة السياسية، فإنه يمكن تعريف الفلسفة السياسية بأنها مجموعة من المبادئ و الاستنتاجات التي لم يتم تحديد مدى صحة معظمها حتى الآن لسبب أو أخر والتي تتعلق بالسلطة السياسية.

مقالة ذات صلة: الفلسفة السياسية من العصور القديمة حتى الآن

تعريف النظرية السياسية

النظرية السياسية هي فرع من فروع العلوم السياسية الذي يدرس ويحلل بشكل منهجي الأفكار والمفاهيم والأيديولوجيات والقيم السياسية، ويهدف إلى فهم طبيعة العلاقات السياسية، وممارسة السلطة، والمبادئ التي تقوم عليها النظم السياسية؛ وتتناول النظرية السياسية أسئلة أساسية حول الحكم والعدالة والسلطة وتنظيم المجتمع. وتنقسم النظرية السياسية الي نوعين وهما النظرية السياسية القياسية والنظرية السياسية التجريبية، وغالبًا ما يتعامل الباحثون في النظرية السياسية مع النصوص التاريخية والمعاصرة لتطوير أطر لتفسير وانتقاد الظواهر السياسية.

تاريخ العلاقة بين النظريات السياسية والفلسفة السياسية

لم يحدث الانفصال في القرن التاسع عشر الميلادي بين الفلسفة والعلوم فحسب وإنما انفصلت الفلسفة عن النظرية السياسية أيضا، فضعف تناول الفلسفة السياسية وحلت محلها توجهات النظرة السياسية إلى الحياة بالإضافة إلى (ما يشبه) الاتصاف بالعلمية من النظريات الاجتماعية، وعايشت العلوم في الزمن المشار إليه هذا زخما هائلاً من التطور. ونموذج المعرفة المثالي السائد آنذاك كان يتمحور حول استنتاج حقائق وإجراء بحوث بشأنها (المعطيات الوضعية)، كما كان التطبيق العملي (تقنية) يعكس الاهتمام الموجه نحو المعرفة؛ واعتبر أن التوجه العام نحو التاريخ (جيورج فيلهلم هيجل، الفلسفة التاريخية)، وأن واقع هيمنة التفكير النفعي (Utilitarianism) يشكلان أهمية بالنسبة إلى النظرية السياسية.

علما بأن النظريات السياسية ظهرت في القرن التاسع عشر الميلادي متخدة قبل كل شيء شكل الايديولوجيات، التي تُفهم بأنها نظرات الي الحياه وآراء متمسكة بالأحقية الكاملة لطروحاتها، وذات صلة وثيقة بحركات سياسية معينة (كالاحزاب)، التي بُراد لها الإنطلاق من الفكر الأيديولوجي لتحديد ممارساتها العملية او بالأحري تسويقها؛ وتدرج الليبرالية والقومية والمحافظة (أو المحافظية) والاشتراكية والفوضوية فى عداد أشهر الأيديولوجيات. وللعلم يمكن تعريف الأيديولوجية بأنها طريقة تفكير أو مجموعة من الأفكار التي يدعمها الناس في المجتمع؛ اما النظريات، هي تفكير معمم أو استنتاج لشيء ما نتيجة للتحليل، والأيديولوجيات لم يتم إثباتها علميا أو قد لا تكون حججا صحيحة في حين تم تأكيد النظريات علميا عن طريق التجارب ومن المعروف أنها صحيحة.

الفرق بين النظرية السياسية والفلسفة السياسية

معروف ان الاتجاه الحالي السائد في دراسة السياسة يسعى للتفريق بين «النظرية السياسية»، التي يجب أن تكون قائمة على منهج البحث التجريبي، و«الفلسفة» السياسية التي تقوم أساسا على المنهج الاستدلالي (أسلوب النظر والتفكر والتأمل)؛ ولذا، فإن اعتبار كل من النظرية السياسية والفلسفة السياسية بالمعنى الدقيق السائد، لكل منهما شيئا واحدا هو أمر لم يعد مقبولاً من قبل غالبية علماء السياسة المعاصرين. والنظرية السياسية والفلسفة السياسية هما مجالان مرتبطان ارتباطًا وثيقًا، لكن لهما نقاط تركيز (أهتمام) مختلفة:-

النظرية السياسية

  • الطبيعة: النظرية السياسية تركز بشكل أكبر على الدراسة والتحليل المنهجي للأفكار والمفاهيم والأطر السياسية.
  • المنهج: غالبًا ما تتضمن نهجًا أكثر تجريبية وتطبيقية، يسعى إلى فهم وتفسير ظواهر سياسية محددة.
  • النطاق: قد تتناول النظرية السياسية قضايا معينة مثل هياكل الحكم، وعلاقات السلطة، وتحليل السياسات.
  • المنهجية: المنهجية في النظرية السياسية غالبا ما تنطوي على تفسير الأحداث السياسية التاريخية والمعاصرة من خلال عدسة النظريات الراسخة.
  • الفلسفة السياسية

  • الطبيعة: الفلسفة السياسية لها نطاق أوسع، يشمل استكشافًا منهجيًا للأسئلة الأساسية حول العدالة والسلطة وطبيعة الحياة السياسية.
  • المنهج: إنها أكثر تجريدًا وتأملًا، وتتعمق في المبادئ التأسيسية والاعتبارات الأخلاقية التي تكمن وراء الأنظمة السياسية.
  • النطاق: قد تستكشف الفلسفة السياسية مفاهيم شاملة مثل العدالة والحقوق وطبيعة السلطة السياسية، وغالبًا ما يكون ذلك في سياق أكثر خلوداً وعالمية.
  • المنهجية: المنهجية في الفلسفة السياسية غالبا ما تنطوي على التفكير النقدي، والتفكير الأخلاقي، وفحص المبادئ الأساسية التي توجه الفكر السياسي.
  • على الرغم من وجود هذه الفروق، غالبًا ما يتم استخدام المصطلحين بالتبادل، وهناك تداخل كبير بين النظرية السياسية والفلسفة السياسية؛ ويساهم كلا المجالين في فهمنا للأنظمة السياسية والمبادئ المعيارية normative principles التي تقوم عليها، وكثيرًا ما يعتمد الباحثون في هذه المجالات على رؤى من عمل بعضهم البعض.

    أهمية النظرية السياسية

    تحمل النظرية السياسية أهمية كبيرة لعدة أسباب:

  • فهم الظواهر السياسية: توفر النظرية السياسية أطرًا وأدوات مفاهيمية لفهم الظواهر السياسية المعقدة، فهي تساعد على فهم عمل النظم السياسية، وممارسات السلطة، وديناميكيات الحكم.
  • التحليل النقدي: تشجع النظريات السياسية التحليل النقدي للهياكل والمؤسسات والممارسات السياسية القائمة؛ ويستخدم العلماء هذه النظريات للتشكيك في الافتراضات، وكشف ديناميكيات السلطة، وتحديد مجالات التحسين.
  • صياغة السياسات: تقوم النظريات السياسية بإرشاد من يقوم بصياغة السياسات من خلال تقديم رؤى حول عواقب السياسات المختلفة، ويستطيع صناع السياسات الاعتماد على الأطر النظرية لتصميم وتنفيذ سياسات فعالة وأخلاقية.
  • الاتصال مع العلوم المختلفة: غالبًا ما تتقاطع النظرية السياسية مع العلوم الأخرى مثل الفلسفة وعلم الاجتماع والاقتصاد والتاريخ، وهذه الطبيعة متعددة التخصصات (العلوم) تُثري دراسة السياسة وتوفر فهمًا أوسع للديناميكيات المجتمعية.
  • السياق التاريخي: العديد من النظريات السياسية لها جذور تاريخية، وفهم هذه النظريات يساعد على وضع التطورات السياسية الحالية في سياقها التاريخي، ويساهم هذا المنظور التاريخي في فهم أكثر دقة للقضايا السياسية المعاصرة.
  • المنظور العالمي: تقدم النظريات السياسية وخاصة في العلاقات الدولية نظرة ثاقبة للسياسة العالمية؛ فهي تساعد في تفسير سلوك الدول، ودور المؤسسات الدولية، وديناميكيات الدبلوماسية.
  • تعزيز الحوار: توفر النظرية السياسية لغة مشتركة للعلماء وصانعي السياسات والجمهور للمشاركة في حوار هادف حول الأفكار والقيم السياسية، فهي تسهل التواصل وتبادل وجهات النظر.
  • أنواع النظرية السياسية

    تنقسم النظرية السياسية الي نوعين وهما النظرية السياسية القياسية Normative Theory والنظرية السياسية التجريبية Empirical Theory؛ والنظرية السياسية القياسية تستكشف كيف ينبغي أن يكون العالم، وكيف ينبغي للحكومة أن تعمل بشكل مثالي، ويعتمد هذا النوع من النظرية السياسية أكثر على الفلسفة والأخلاق؛ ومن ناحية أخرى، تستكشف النظرية السياسية التجريبية كيفية سير الحكومة، وهي تعتمد على المنهج العلمي.

    1. النظرية السياسية القياسية أو التقليدية

    النظرية السياسية القياسية هي نوع من النظرية السياسية التي يتم من خلالها تقديم صيغ معينة لتحويل النظام الاجتماعي غير الكامل إلى نظام مثالي، فمثلاً لنفترض أنك مريض جداً وذهبت إلى الطبيب بهذا المرض ووصف لك الطبيب بعض الأدوية، وحسب وصفة الطبيب تناولت الأدوية لبضعة أيام وتحسنت؛ إن النظرية السياسية القياسية تشبه وصفة الطبيب حيث يتم الحديث بطريقة ما عن الشكل الذي يجب أن تكون عليه الدولة أو المجتمع المثالي، ومن خلال تنفيذ هذه الطريقة سيتم شفاء نظام الدولة المريضة، ولهذا السبب تسمى هذه النظرية السياسية أيضًا بالنظرية السياسية التوجيهية.

    ووفقا للنظرية السياسية القياسية، لم يتم رسم حدود بين النظرية السياسية والفلسفة السياسية، وينظر أفلاطون إلى الفلسفة السياسية كوسيلة لاكتساب المعرفة السياسية، وكان التركيز علي القيم values هو المفتاح للمناقشة السياسية في النظرية السياسية التقليدية؛ وكانت هذه النظرية هي السائدة منذ القدم وحتى القرن الثامن عشر.

    مقالة ذات صلة: الدولة – تعريف الدولة وأركان الدولة ووظيفتها

    خصائص النظرية السياسية القياسية

    ومن خلال المناقشة أعلاه، يمكننا التعرف على بعض سمات النظرية السياسية القياسية:

    • النظرية السياسية القياسية هي نظرية سياسية تركز علي القيمة value.
    • إنها تركز على ما يجب أن يكون بدلاً من التركيز على ما هو كائن أو ما يحدث.
    • تهتم بالقيم السياسية التي يتم تنفيذها لتحقيق الانسجام الاجتماعي والاستقرار والوحدة في حياتنا المشتركة.
    • الهدف الرئيسي للنظرية السياسية القياسية هو إنشاء مجتمع جيد النظام.
    • إنها فلسفة عملية تتعلق بالحكومة.

    2. النظرية السياسية التجريبية أو الحديثة أو العلمية أو الوصفية

    ظهرت النظرية التجريبية في القرن العشرين، ولهذا سميت هذه النظرية بالحديثة؛ وتعتمد النظرية التجريبية في المقام الأول على البيانات، وتعتمد هذه النظرية على الملاحظة وفحص البيانات، والغرض الرئيسي من النظرية السياسية التجريبية هو جعل الواقع السياسي يعتمد على المعلومات، وتريد هذه النظرية أن تشرح ما يحدث بالفعل لمن هو موجود، وما يفترض أن يكون أو ينبغي أن يكون لا يتعلق كثيرًا بهذه النظرية، وتم تطوير هذه النظرية من خلال رعاية الفلسفة التجريبية أو الوضعية.

    أحد الأهداف الرئيسية لهذه النظرية هو التوصل إلى استنتاجات من خلال التفسير العلمي للمعلومات، ولهذا السبب يطلق عليها أيضًا النظرية العلمية؛ وتركز النظرية السياسية التجريبية على السلوك السياسي للأفراد، فالملاحظة الصحيحة للسلوك السياسي للشخص وتفسيره من خلال التقييم الكمي يمكن أن تؤدي إلى بعض الاستنتاجات حول الثقافة السياسية للمجموعة التي ينتمي إليها، وهذا يجعل من السهل التوصل إلى بعض الاستنتاجات حول تلك المجموعة لصالح النظام السياسي.

    فعلى سبيل المثال، تحتج المجموعات النسائية ضد الحكومة، لماذا يحتجون؟!، ما هي الأسباب وراء هذه الاحتجاجات؟، ولمعرفة أسباب الاحتجاجات النسائية، عليك القيام ببعض العمل الميداني:-

    • أولاً: عليك أن تراقب تلك الاحتجاجات بنشاط.
    • ثانيا: عليك جمع البيانات حول مثل هذه الاحتجاجات من مصادر عديدة.
    • ثالثا: عليك إجراء مقابلات معهم لجمع المزيد من البيانات.
    • رابعاً: عليك تفسير تلك البيانات بالطرق العلمية.
    • وأخيرا: سوف تحصل على الاستنتاجات التي يتم تعميمها. وهذه هي الطريقة التي تعمل بها النظرية السياسية التجريبية.

    خصائص النظرية السياسية التجريبية

    من المناقشة أعلاه، يمكن ذكر بعض سمات النظرية السياسية التجريبية.

    • المصدر الوحيد للمعرفة هو البيانات التي يتم جمعها عن طريق التجربة أو الملاحظة.
    • استخدام الأساليب العلمية ضروري عند تفسير البيانات.
    • تركز النظرية السياسية التجريبية على ما يحدث أو ما يحدث بدلاً من التركيز على ما يجب أن يكون.
    • لا يوجد مكان للقيم في النظرية السياسية التجريبية أو العلمية. إنها خالية من القيمة. لذا فإن حياد القيمة هو السمة الرئيسية لهذه النظرية.
    • كما تركز على التقييم الكمي للسلوك السياسي للأفراد والجماعات الشعبية أيضًا.

    الأستاذ الدكتور فوزى عبد الغني الناشر دار النهضة العربية.
    أطلس العلوم السياسية الناشر المكتبة الشرقية
    3 Most Important Types of Political Theory

    فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.