علم السياسة – تعريفه، أهميته، فروعه

علم السياسة – تعريفه، أهميته، فروعه

في هذه المقالة وضحنا في البداية تعريف السياسية، وتعريف علم السياسة، ثم وضحنا تعريف السلطة السياسية، ثم وضحنا فروع علم السياسة، وأهمية علم السياسة، ووضحنا أيضاً ما هو تخصص العلوم السياسية؟.

تعريف السياسة

لغويا توحي لفظة سياسة بشيء يتعلق بالشؤون العامة للبشر، وفي اللغة العربية اشتقت كلمة «سياسة» من كلمة «سوس» بمعنى رئاسة، و«ساس» الأمر أي قام به، والسياسة تعني القيام بأمر من أمور الناس بما يصلحه، (وكلمة أمر شائعة الاستعمال بمعنى حكم ودولة)؛ وفي الأصل اللاتيني تعني لفظة «سياسة» تدبير شؤون الدولة أو المدينة، وأصبحت الآن تعني كل ما يتعلق بشؤون الدولة والعلاقات بين الدول وخطط الأفراد والجماعات الهادفة إلى تحقيق أهداف معينة.

ويمكن تعريف «السياسة» أيضاً بأنها الأهداف التي تسعى جهة (أو حكومة) ما لتحقيقها تجاه جهة أو جهات معينة، والوسائل التي تتبعها أو تفكر في إتباعها تلك الجهة لتحقيق تلك الأهداف، فالسياسة التعليمية مثلاً لجهة ما هي الأهداف التعليمية التي تسعى تلك الجهة لتحقيقها تجاه جهة أوقطاع معين، والوسائل التي تستخدمها تلك الجهة لتحقيق أهدافها، ويلاحظ هنا أن كلمة «سياسة» استعملت بمعنى الخطة “الخطة التعليمية”؛ وتكتسب كلمة «سياسة» المعنى السياسي (السلطوي) إذا تعلقت – بشكل أو بآخر بظاهرة السلطة السياسية، فسياسة حكومة (أ) نحو البلد (ب) مثلاً، يمكن تعريفها بأنها: الأهداف التي تسعى حكومة (أ) لتحقيقها قبل أوتجاه البلد (ب)، والوسائل التي تتبعها (أو تفكرفي اتباعها حكومة (أ))، لتحقيق تلك الأهداف.

تعريف علم السياسة

يختلف تعريف «علم السياسة» بالطبع، باختلاف الزاوية التي ينظر منها المعرف إلى هذا العلم؛ ولذلك، توجد حاليا عشرات التعريفات ل «علم السياسة»، وحاليا أكثر التعريفات قبولاً وانتشارا لعلم السياسة هو تعريف “ديفيد إيستون”، والذي ينص على أن: “علم السياسة هو: دراسة عملية التوزيع السلطوي للقيم المختلفة، من أجل المجتمع”؛ و”القيمة السياسية political value” هو اعتقاد كل شخص بكيفية ادارة الحكومة وكيفية انفاق اموال الضرائب علي الخدمات، بمعني اوضح “الصالح العام”.

فمثلا المواطنين يختلفون فى كيفية انفاق اموال الضرائب هل نجعل الأولوية هي تطوير التعليم ام تطوير الصحة ام بناء مصانع، فيوجد مواطنين لديهم المال الكافي للحصول علي التأمين الصحي الخاص والتعليم الخاص وستجدهم مع بناء المصانع وستجد من لديه ابناء صغار يفضل الانفاق علي التعليم لانه لا يملك المال الكافي للتعليم الخاص ومن لديه امراض او احد من الاسرة مريض يريد التوسع فى خدمات التامين الصحي العام وبناء المستشفيات لعلاج المرضي؛ فالقيمة السياسية لاي شخص باختصار هي رؤيته فى كيفية انفاق اموال الضرائب والصالح العام.

وعرف «هارولد لاسويل» علم السياسة، بأنه: “دراسة النفوذ وأصحاب النفوذ أو أنه: دراسة السلطة التي تحدد من يحصل على ماذا (من القيم المختلفة)، ومتى، وكيف”؛ أما ” دورثي بيكلز” عرفت علم السياسة بأنه: إن دراسة السياسة ” علم السياسة ” تنشأ عندما يتساءل الباحثون عن الأسس التي يحكم بموجبها أو التي حكم بناء عليها فى السابق وكذلك عندما يتساءل الباحثون ما إذا كانت تلك الأسس يتبغي قبولها الآن أم لا؛ ولماذا تسوس بعض المجتمعات أسسا مختلفة؛ وما إذا كان بالإمكان إيجاد أسس ومبادئ للحكم بالنسبة لمجتمع معين أو اكتشاف أسس عامة للحكم يمكن تطبيقها علي كل المجتمعات.

مقالة ذات صلة: مفهوم السياسة – تعريف علم السياسة وأهميته وفروعه

تعريف السلطة السياسية

السلطة السياسية هي القدرة على جعل المحكوم يعمل أو لا يعمل أشياء معينة سواء أراد المحكوم أو لم يرد؛ وما تتميز السلطة السياسية به عن غيرها من السلطات الأخرى أنها:

  • عامة – قراراتها شاملة وتلزم كل المجتمع.
  • تحتكر وسائل الإكراه الرئيسية في المجتمع – كالجيش والشرطة.
  • تحظى بالشرعية – أي قبول المحكومين واعترافهم بها كمرجع أعلى سواء كان ذلك عن رضاء أو كراهية واضطرار.
  • مقالة ذات صلة:السلطة السياسية – تعريفها وخصائصها وأنواعها وأشكالها

    فروع علم السياسة

    حاولت لجنة متخصصة في العلوم السياسية عقدت تحت رعاية منظمة التعليم والثقافة والعلوم التابعة لهيئة الأمم المتحدة (اليونسكو)، تحديد موضوع علم السياسة ومجالات البحث فيه، فأصدرت – سنة ١٩٤٨- قائمة تشمل موضوعات البحث العلمي الرئيسية في علم السياسة؛ وحددت الموضوعات الرئيسية بأربع هي:

  • النظرية السياسية: ويشمل النظرية السياسية، بمفهومها العلمي، والفلسفة السياسية أو «تاريخ الأفكار السياسية».
  • النظم السياسية: ويشمل دراسة الدستور والتنظيمات السياسية العامة، وفي مقدمتها الحكومة والإدارة العامة؛ كما يشمل منهج «الحكومات المقارنة» كمدخل للدراسة المقارنة للحكومات المختلفة بتنظيماتها المتنوعة.
  • الأحزاب والكتل السياسية: ويتضمن الأحزاب السياسية، وجماعات الضغط المختلفة، ودراسة الرأي العام.
  • العلاقات الدولية: ويشمل دراسة السياسة الدولية، والتنظيم الدولي، والقانون الدولي.
  • ويهمنا هنا تسليط بعض الضوء على ما تعتبره لجنة اليونسكو تلك النظرية السياسية، فمن المعروف ان الاتجاه الحالي السائد في دراسة السياسة يسعى للتفريق بين النظرية السياسية، التي يجب أن تكون قائمة على منهج البحث التجريبي، والفلسفة السياسية التي تقوم أساسا على المنهج الاستدلالي (أسلوب النظر والتفكر والتأمل)؛ ولذا، فإن اعتبار كل من النظرية السياسية والفلسفة السياسية بالمعنى الدقيق السائد، لكل منهما شيئا واحدا هو أمر لم يعد مقبولاً من قبل غالبية علماء السياسة المعاصرين.

    حتى تلك اللجنة – لجنة اليونسكو. يبدو أنها لا تعني الخلط المطلق بين الفلسفة السياسية والنظرية السياسية – بمعناها العلمي، فعلى الرغم من إدراجها الواضح لكل منهما تحت مسمى واحد، إلا أن تلك اللجنة حاولت التأكيد على الفارق بين الاثنين؛ حيث جاء في تقرير تلك اللجنة أن «النظرية السياسية» تعني: «دراسة الأساس الفلسفي، والفكري للسياسة، مع الأخذ في الاعتبار أن النزعة العلمية للدراسة السياسية، تتضح عند التمييز بين الفلسفة السياسية، والنظرية السياسية. فإذا استعملت نظرية مقابل فلسفة، كان القصد من هذا الاستعمال التأكيد على علمية النظرية».

    وقد رأت تلك اللجنة. كما يبدو- أن صعوبة التنظير (التجريبي) في مجال السياسة، تستلزم إبقاء النظريات السياسية ضمن الفلسفة السياسية – في الأربعينيات – على الأقل، وقد أيد الكثير من علماء السياسة هذا الإبقاء، بل وإن كثيرا منهم قد أعتبره أمرا حتميا مطلقا وأبدياً.

    مقالة ذات صلة: الفلسفة السياسية تعريفها وتطورها من العصور القديمة حتى الآن
    مقالة ذات صلة: النظرية السياسية: ما هي، أهميتها، أنواعها

    أهمية علم السياسة

    يسأل الكثير من الأصدقاء:- لماذا ندرس علم السياسة؟، ما هي أهمية علم السياسة؟، وفي السطور القادمة سوف نوضح إجابة تلك الأسئلة.

  • معرفة حقوقك السياسية مثل حق الانتخاب والحق فى التعبير وحقوقك المدنية مثل الحق فى العمل والحق فى حرية السفر والتنقل ومعرفة واجباتك مثل الالتزام بدفع الضرائب.
  • فهم المتغيرات السياسية المحلية والعالمية وتحليل أسبابها خصوصا ان السياسة دائما فى تغير وحركة.
  • فهم الأيديولوجيات والأفكار السياسية ومعرفة سلبياتها وايجابياتها واهدافها، وسوف تتبني عن اقتناع وبصيرة الأفكار التي تتوافق مع تفكيرك بعد دراسة وتحليل.
  • سوف تزيد فرصك فى النجاح فى الحياه العملية، لانك كلما تعمقت فى الأمور المتعلقة بالسياسة سوف تزداد عندك مهارات التفكير المنطقي والإنفتاح وتقبُّل الآراء المختلفة و مهارات التفكير الناقد والتفكير البنَّاء و التحليل للأمور بناء علي البيانات والمعلومات.
  • شخصيا ما لاحظته من متابعاتي للأمور السياسية ان السياسة سوف تغير من وجهة نظرك للأمور اليومية ومشاكلك الشخصية ومن طريقة تعاملك مع الناس، مع الوقت سوف تكون شخص اخر بفكر مختلف شرط ان تكون علي استعداد لارسال عقلك فى رحلة للتعرف علي جميع الأفكار المختلفة والنقد لتلك الأفكار دون اي تحيز مسبق لفكرة معينة.
  • لو كنت تريد دراسة علم السياسة بغرض التخصص وان يكون مجال العلوم السياسية هو مستقبلك المهني، فسوف يوفر لك دراسة العلوم السياسية الكثير من الوظائف الهامة، سنلقي الضوء علي بعضها في السطور القادمة.
  • ما هو تخصص العلوم السياسية؟

    تخصص العلوم السياسية هو تخصص يركز على دراسة السياسة والأنظمة الحكومية والسلوك السياسي والسياسات العامة؛ إنه تخصص متفرع من العلوم الاجتماعية يتناول النظرية والممارسة والتحليل للأنظمة والمؤسسات والعمليات السياسية. ومن خلال تخصص العلوم السياسية، يطور الطلاب فهمًا أعمق للأنظمة السياسية والأجهزة الحاكمة ولكيفة صنع السياسات والعوامل التي تشكل السلوك السياسي؛ ويكتسبون نظرة ثاقبة حول تعقيدات السياسة على المستويات المحلية والعالمية.

    ويتم تصميم المناهج الدراسية في تخصص العلوم السياسية لتزويد الطلاب بفهم عميق للأنظمة السياسية والأيديولوجيات السياسية وعمليات صنع السياسات والتفاعلات بين مختلف الجهات الفاعلة في السياسة المحلية والدولية، ويزود تخصص العلوم السياسية الطلاب بالتفكير النقدي والتحليلي والبحثي ومهارات الاتصال اللازمة لفهم وتحليل القضايا السياسية المعقدة؛ ويتعلم الطلاب تقييم الأنظمة السياسية، وتقييم تأثير السياسات، وتحليل السلوك السياسي، وفهم القوي المحركة للسلطة والحكم.

    وظائف تخصص العلوم السياسية

    يعمل خريجي تخصص العلوم السياسية في الوظائف التالية:

    • محلل سياسي.
    • مستشار سياسي.
    • صحفي.
    • خبير علاقات عامة.
    • العمل في الهيئات الدبلوماسية.
    • العمل في السفارات.
    • العمل في الأمم المتحدة.
    • العمل في الوزارات.
    • العمل فى المنظمات الدولية.
    • العمل في المراكز البحثية.
    • العمل في المؤسسات التطوعية ومؤسسات المجتمع المدني.
    • القطاع التعليمي والأكاديمي.
    • العمل فى الشركات الدولية مثل البنوك الدولية وشركات المحاماة الدولية وغير ذلك.
    • العمل مع السياسيين المنتخبين فى حملاتهم الانتخابية وفى الأحزاب المحلية وفي مراكز الدراسات الإستراتيجية المحلية والدولية وفى مراكز استطلاعات الرأي.
    • مدير علاقات عامة

    مقالة ذات صلة: تخصص العلوم السياسية: ما هو، مواده، مستقبله، وظائفه، مميزاته وعيوبه

    علم السياسة والعلوم الاجتماعية والإنسانية

    العلوم الاجتماعية هي تلك العلوم التي ترتكز على دراسة الإنسان وسلوكه فى المجتمعات المختلفة بصورة أو أخرى، وتحاول الكشف عن المبادئ التي تقوم عليها الصلة او العلاقة التي تنظم حياة الإنسان وتفاعلاته المختلفة فى المجتمع، ويجمع بين كل هذه العلوم قاسم مشترك وهو انها تتعامل مع الإنسان او السلوك الإنسانى وتهدف إلى تحليل دوافع هذا السلوك داخل المجتمع. فكل من هذه العلوم تحاول ان تلقي الضوء من ناحية او أخرى على هذا المخلوق المعقد فى دراسته؛ والسياسة كمظهر من مظاهر السلوك الإنسانى فى المجتمع تتأثر بنمط هذا السلوك الذى يتأثر بدوره بعدة عوامل هى نتاج للبينة الاجتماعية محل السلوك، ويرى جمال سلامة ان هناك قاسم مشترك بين علم السياسة وغيره من العلوم الاجتماعية. وهذا القاسم المشترك محوره الإنسان.

    ومن هذا المنطلق فإننا سنحاول التعرض لهذه العلاقة كالآتى:

    علاقة علم السياسة بالإدارة

    علم السياسة والإدارة بينهما علاقة وطيدة، فالسياسة تحدد وترسم الاتجاه العام للدولة، والإدارة العامة تشرف على الوصول إلى تحقيق الأهداف المنشودة، هذا بالطبع عندما نتحدث عن الإدارة العامة ولكن عندما نتحدث عن رائد الأعمال او رجل الأعمال فأهمية معرفتهم بعلم السياسة والمصطلحات السياسية كبيرة جدا نظرا لتعاملهم مع حكومات محلية ومنظمات وحكومات دولية وبسبب تأثير علم السياسة علي الاقتصاد، وبسبب التأثير الكبير للاقتصاد علي اي منظمة، فيجب علي كل مهتم بإدارة الاعمال او صاحب مشروع ان يكون ملم بجميع المتغيرات السياسية فى البلد الذي يعيش فيه وفي العالم أجمع.

    علم السياسة والاقتصاد

    ليس أدل على صلة السياسة بالاقتصاد من ان علم الاقتصاد كان يسمى حتى اوائل القرن التاسع عشر بعلم الاقتصاد السياسى ومازال هذا الاسم يستخدم حتى اليوم وله مناهج تدرس، فإلى عهد قريب كان ينظر إلى الاقتصاد على أنه فرع من فروع علم السياسة، وكان الإغريق يطلقون عليه اسم الاقتصاد السياسى، واليوم اصبح الاقتصاد علماً مستقلا وقائماً بذاته ورغم ذلك فإن الاقتصاد والسياسة لازالت بينهما صلة وثيقة للغاية كما يقول محمود إسماعيل إلى حد يمكن اعتبار كل منهماً مكملا للآخر، فكل منهما يهتم بدراسة الإنسان داخل المجتمع ويهدف كل منهما إلى العمل على تحقيق رفاهية كل من الفرد والمجتمع وإسعادها.

    فالاقتصاد والسياسة كلاهما يؤثر ويتأئر بالآخر والدليل على ذلك مجرد صدور بعض التصريحات السياسية من شأنه إحداث تأثير على النواحى الاقتصادية بشكل مباشر وفورى مثل أسواق المال وقيمة العملة وأسعار السلع والخدمات.

    مقالة ذات صلة: علم الاقتصاد: تعريفه، أهميته، فروعه، مناهجه

    علم السياسة وعلم النفس

    تدرس فى علم النفس الطريقة التي يعمل بها العقل البشري لمساعدتنا في فهم السبب الذي يجعل الناس يتصرفون بالطريقة التي يتصرفون بها، ويستخدم علماء سياسيون في بعض الأحيان رؤى علم النفس لتحليل سلوك الرئيس أو الناخبين أو شرح سبب وجود بعض الناس أكثر عرضة لدعم بعض الحكومات والأيديولوجيات.

    مقالة ذات صلة:علاقة علم السياسة بالعلوم الأخرى بالتفصيل

    المصادر

    • ( د. حسن صعب، علم السياسة) (بيروت : دار العلم للملايين 1966)
    • ( د. أحمد عباس عبد البديع، أصول علم السياسة، الطبعة الثانية، القاهرة مكتة عين شمس)
    • (الأستاذ الدكتور فوزى عبد الغني الناشر دار النهضة العربية)
    • unesco contemporary political science publication no 426 (paris france) 1950 part 4

    فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.