الأهداف الاستراتيجية: ما هي، أهميتها، أمثلة عليها

الأهداف الاستراتيجية: ما هي، أهميتها، أمثلة عليها
(اخر تعديل 2023-06-16 04:49:13 )

تعتبر الأهداف الاستراتيجية جسرًا بين الرؤية الشاملة للشركة وعملياتها اليومية. فمن خلال تحديد أهداف واضحة وقابلة للتحقيق، يمكن للشركة التأكد من أن جميع أصحاب المصلحة يعملون لتحقيق نفس الغاية وأن الموارد يتم استخدامها بشكل فعال لتحقيق أهداف الشركة. في هذه المقالة، نوضح تعريف الأهداف الاستراتيجية، ونوضح أهميتها، و 20 مثال عليها.

تعريف الإدارة الاستراتيجية

الإدارة الاستراتيجية Strategic Management هي مجموعة التصرفات والقرارات التى تعمل على إيجاد استراتيجيات فعالة لتحقيق أهداف المنظمة، ورغم أن هذا التعريف يميل أكثر إلى العمومية والتوصيف لطبيعة العمل الاستراتيجي الإداري، فإن هناك من عرّف إدارة الاستراتيجية من منطلق الأدوار والمراحل الضرورية لإتمامها، ومن هؤلاء (Fred R David) فريد داوود الذي عرفها بقوله: “فن وعلم صياغة، وتطبيق، وتقويم التصرفات والأعمال التي من شأنها أن تمكن المنظمة من وضع أهدافها موضع التنفيذ”.

ومن خلال ذلك يتضح أن هناك ثلاث مراحل أساسية لإتمام عملية إدارة الاستراتيجية وهي:-

أ. صياغة الاستراتيجية: Strategy Formulation
ب. تنفيذ الاستراتيجية: Strategy Implementation
ج. تقويم الاستراتيجية: Strategy Evaluation

مقالة ذات صلة: الإدارة الإستراتيجية: التعريف، الأهمية، الأهداف، المراحل، التطور

مقالة ذات صلة: الإدارة الإستراتيجية: التعريف، الأهمية، الأهداف، المراحل، التطور

ما هي الأهداف الاستراتيجية؟

الأهداف الإستراتيجية Strategic Goals هي أهداف محددة وطويلة الأجل تضعها الشركة لنفسها لتحقيق حالتها المستقبلية المنشودة، وهذه الأهداف الاستراتيجية هي أهداف مالية وغير مالية على حد سواء، لذلك يمكن أن تتخذ أشكالًا مختلفة اعتمادًا على نموذج العمل الخاص بالمنظمة. وهذه الأهداف بمثابة خارطة طريق لشركة. أنها توفر التوجيه والتركيز لصنع القرار ، وتخصيص الموارد، والعمليات التشغيلية.

أهمية الأهداف الاستراتيجية

يمكن أن يكون لتحديد الأهداف الاستراتيجية تأثير كبير على نجاح وإنتاجية موظفيك. فالأهداف الاستراتيجية تؤثر على كيفية ومكان استخدام طاقة فريق العمل وموارده. كما أنها تزود الموظفين بأهداف ملموسة من شأنها أن تبقيهم مركزين ومتحمسين. فيما يلي بعض الأمثلة على فوائد الأهداف الاستراتيجية:-

  • تحديد الأولويات
  • تخصيص الموارد بشكل صحيح
  • إدارة و تنسيق و إنشاء الميزانيات
  • التأثير على تشكيل فرق العمل
  • توفير التركيز والتحفيز للموظفين
  • التعريف بأهداف أقسام التسويق والعلاقات العامة والموارد البشرية
  • توفير بيانات شاملة تستخدم لقياس نتائج الفريق

مقالة ذات صلة: الأهداف الذكية SMART: ما هي، أهميتها، كيفية كتابتها، أمثلة عليها

الفرق بين الأهداف الاستراتيجية والتخطيط الإستراتيجي

الأهداف الاستراتيجية والتخطيط الإستراتيجي مفهومان مرتبطان ارتباطًا وثيقًا في مجال الأعمال، لكنهما ليسا نفس الشيء. الأهداف الاستراتيجية هي أهداف محددة وقابلة للقياس وقابلة للتنفيذ. من ناحية أخرى، فإن التخطيط الاستراتيجي هو عملية إنشاء وتنفيذ إستراتيجية تدعم تحقيق أهداف الشركة. وتتضمن عملية التخطيط الاستراتيجي تحليل الوضع الحالي للشركة وتحديد نقاط القوة والضعف فيها وتحديد الأهداف ووضع خطة لتحقيق تلك الأهداف.

مقالة ذات صلة: التخطيط الاستراتيجي: تعريفه، فوائده، أهدافه، خطواته، معوقاته

الفرق بين الأهداف الاستراتيجية وأهداف الشركة ومهام الشركة

الأهداف الاستراتيجية وأهداف الشركة ومهام الشركة كلها مصطلحات تستخدم لوصف الجوانب المختلفة للحالة المستقبلية المرغوبة للشركة والخطوات التي تتخذها لتحقيق تلك الحالة. ومع ذلك، فإن لكل منهما دلالات وأغراض مختلفة قليلاً:

  • الأهداف الاستراتيجية Strategic Goals هي التطلعات طويلة المدى التي تضعها الشركة لنفسها. توفر الأهداف الاستراتيجية توجهاً واسعاً للشركة وتحدد النغمة العامة لصنع القرار وتخصيص الموارد. وقد تشمل الأمثلة على الأهداف الاستراتيجية أن تصبح رائدًا في السوق في صناعة معينة أو التوسع في أسواق جغرافية جديدة.
  • أهداف الشركة Business Goals أكثر تحديدًا وأكثر قابلية للقياس من الأهداف الاستراتيجية. إنها توفر هدفًا ملموسًا للشركة لتستهدفه وتساعد الشكرة على تتبع تقدمها نحو حالتها المستقبلية المنشودة. وقد تتضمن أمثلة أهداف الشركة زيادة الحصة السوقية بنسبة معينة، أو تقليل التكاليف بمقدار معين، أو إطلاق خط إنتاج جديد.
  • مهام الشركة Business Objectives هي الخطوات المحددة والقابلة للتنفيذ التي تتخذها الشركة لتحقيق أهدافها Business Goals. توفر مهام الشركة Business Objectives خارطة طريق واضحة للشركة وتساعدها على تركيز جهودها ومواردها على المهام الأكثر أهمية. وقد تتضمن أمثلة مهام الشركة إطلاق حملة تسويقية جديدة أو زيادة جودة المنتج أو تقليل الهدر .

باختصار، تحدد الأهداف الاستراتيجية Strategic Goals الاتجاه العام للشركة، وتوفر أهداف الشركة Business Goals أهدافًا محددة تهدف إلى تحقيقها، وتوفر مهام الشركة Business Objectives الخطوات الملموسة اللازمة لتحقيق تلك الأهداف.

الفرق بين الأهداف التشغيلية والأهداف الإستراتيجية

الأهداف الاستراتيجية تعتبر بمثابة موجه أساسى عام لتحديد الاستراتيجية العامة على مستوى المنظمة ومستوى النشاط، إلا أنها لا تفيد كثيرا فى توجيه وقيادة الاستراتيجيات التنفيذية والأنشطة اللازمة لتطبيق الاستراتيجيات الأساسية. ومن هنا فإن تحديد أهداف تشغيلية قصيرة الأجل تنبع من الأهداف الإستراتيجية، يعتبر من الخطوات المهمة لتنفيذ الاستراتيجية .وتعتبر مثل هذه الأهداف هى التعبير العملى الدقيق لمساهمة الإدارات الفرعية فى تنفيذ (تطبيق) الاستراتيجية الأساسية، ومن هنا كان من الضرورى مراعاة دقة وحسن تحديدها وصياغتها، بما ينعكس على نجاح عملية تطبيق الاستراتيجية.

الأهداف التشغيلية عادة ما تكون أهدافًا إدارية أو مالية أو أهدافًا خاصة بالمنتج. تركز هذه الأهداف على نطاق ورؤية أصغر من الأهداف الإستراتيجية. على سبيل المثال ، قد يكون الهدف الاستراتيجي للشركة هو زيادة الحصة السوقية للشركة بينما قد يكون الهدف التشغيلي هو نصيب الأقسام المختلفة ومساهمتها في تحقيق هذه الزيادة علي المستوى السنوي.

مقالة ذات صلة: الأهداف التشغيلية: ما هي، فوائدها، كيفية إنشائها، أمثلة عليها

أمثلة على الأهداف الاستراتيجية

يمكن أن تختلف الأهداف الاستراتيجية المختلفة اختلافًا كبيرًا من شركة إلى أخرى، اعتمادًا على صناعة الشركة وحجمها والسوق المستهدف. ومع ذلك، فإن العديد من الأهداف الاستراتيجية تشترك في خصائص مشتركة مثل التركيز على المدى الطويل، والأهداف القابلة للقياس، والمواءمة مع القيم، والأهمية لأصحاب المصلحة، والقدرة على التكيف. وتساعد هذه القواسم المشتركة على ضمان أن تكون الأهداف الاستراتيجية ذات مغزى وذات صلة وقابلة للتحقيق وأنها بمثابة أساس لاستراتيجية عمل ناجحة.

دعونا نلقي نظرة على بعض الأهداف الاستراتيجية التي تتبناها الشركات في كثير من الأحيان.

1. زيادة الحصة السوقية

عادةً ما تُترجم الحصة الأكبر في السوق إلى زيادة في المبيعات والإيرادات، والتي يمكن أن تزيد الربحية الإجمالية للشركة. ويمكن أن تساعد الحصة الأكبر في السوق الشركة على الوعي بالعلامة التجارية وزيادة وشهرتها ومصداقيتها بشكل عام ، مما يسهل على الشركة جذب عملاء جدد والاحتفاظ بالعملاء الحاليين.

2. تحسين رضا العملاء

من المرجح أن يستمر العملاء السعداء في التعامل مع الشركة والتوصية بها للآخرين. ومن غير المرجح أن يتحول العملاء الراضون إلى شراء منتجات شركة منافسة، مما يقلل من التكاليف المرتبطة باكتساب عملاء جدد، ومن المرجح أن يشاركوا تجاربهم الإيجابية مع الآخرين، مما يساعد الشركة على بناء سمعتها.

3. التوسع في أسواق جغرافية جديدة

يمكن أن يساعد التوسع في أسواق جغرافية جديدة الشركة على تنويع قاعدة عملائها وتقليل اعتمادها على سوق أو منطقة واحدة. زهذا يمكن أن يقلل من مخاطر الانكماش الاقتصادي أو تغيرات السوق التي تؤثر على الشركة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن توفر الأسواق الجغرافية الجديدة وصول الشركة إلى موارد جديدة – مثل المواهب (موظفين موهوبين) والموردين وقنوات التوزيع – التي يمكن أن تساعدها على النمو والابتكار.

4. تنويع عروض المنتجات

من خلال تنويع عروض منتجاتها، يمكن للشركات تقليل اعتمادها على منتج واحد أو سوق واحد. ويمكن للشركات التي تقدم مجموعة واسعة من المنتجات أن تميز نفسها عن منافسيها، وإنشاء ميزة تنافسية يمكن أن تظهر في نموذج أعمالها . ويمكن لمجموعة واسعة من المنتجات جذب العملاء والاحتفاظ بهم أكثر مما تستطيع مجموعة محدودة من العروض الترويجية.

5. تخفيض تكاليف التشغيل

تأتي الربحية المتزايدة من خفض التكاليف، وتخصيص موارد إضافية للتوسع والابتكار. ويمكن أن تكون المرونة المتزايدة التي تأتي من وجود المزيد من الموارد المتاحة ذات قيمة في تسهيل تحقيق الأهداف الأخرى.

6. تحسين رضا الموظفين والاحتفاظ بهم

الموظفون السعداء والراضون هم أكثر إنتاجية وارتباط بعملهم، مما يؤدي إلى محصلات ونتائج أفضل للشركة. يمكن أن يساعد تحسين رضا الموظفين والاحتفاظ بهم الشركة على إنشاء ثقافة تنظيمية إيجابية والحفاظ عليها . وهذا يجعل من السهل جذب أفضل المواهب، مما يؤدي بدوره إلى تحسين أداء الشركة في أماكن أخرى.

7. تطوير وتطبيق تقنيات جديدة

يعد تطوير وتنفيذ تقنيات جديدة أمرًا مهمًا للشركات لأنها يمكن أن تزيد من الكفاءة والقدرة التنافسية ورضا العملاء والابتكار وتوفير التكاليف. ويمكن أن تساعد هذه الفوائد الشركة على النمو والنجاح على المدى الطويل.

8. تحسين إدارة سلسلة التوريد

يمكن لسلسلة التوريد supply chain المُدارة بشكل جيد أن تساعد الشركة على تقليل فترات الانتظار وتقليل الهدر والأخطاء وزيادة الإنتاجية. ويمكن للشركة التي تدير سلسلة التوريد الخاصة بها بشكل فعال إقامة علاقات أفضل مع مورديها ويمكن أن تضمن حصول عملائها على المنتجات والخدمات التي يحتاجون إليها في الوقت المناسب وبطريقة فعالة من حيث التكلفة.

9. تعزيز التعرف على العلامة التجارية وسمعتها

عندما يربط العملاء صورة إيجابية بعلامة تجارية، فمن المرجح أن يظلوا مخلصين لها، حتى في وجود المنافسة. ويمكن للعلامة التجارية الراسخة أن تزيد من قيمة الشركة. وهذا مهم بشكل خاص إذا كنت تحاول جذب المستثمرين أو المشترين المحتملين.

10. زيادة الإيرادات والربحية

من الواضح أن تحسين المبيعات وتأثير تلك المبيعات هو هدف مهم valuable. تضمن الربحية المتزايدة مستقبل الشركة وأمن موظقيها.

11. تنفيذ ممارسات الاستدامة

بالإضافة إلى إثبات أن الشركة تتمتع بالمسئولية علي المستوي العالمي، فقد أظهرت الدراسات أن العديد من العملاء يستجيبون بشكل إيجابي لجهود الشركة في مجال الاستدامة. والمقصود بالاستدامة sustainability هو تلبية احتياجات الأجيال الحالية دون المساس باحتياجات الأجيال القادمة، مع ضمان التوازن بين النمو الاقتصادي و الاعتناء بالبيئة والرفاهية الاجتماعية.

12. تحسين الكفاءة والإنتاجية

يعد تحسين الكفاءة والإنتاجية أمرًا ضروريًا لكي تظل الشركة قادرة على المنافسة، وتقليل التكاليف، وزيادة الربحية. من خلال تبسيط العمليات والاستفادة بشكل أفضل من الموارد، يمكن للشركات إنشاء عملية أكثر استدامة ونجاحًا.

13. تطوير والحفاظ على شراكات قوية

علاقات الشركاء القوية لها تأثيرات إيجابية بطرق كبيرة وبطرق صغيرة: شروط أفضل، خدمة محسنة، ائتمان ممتد، ونصائح عالية الجودة. وغالبًا ما تكون تنمية العلاقات الجيدة هدف مؤثر بشكل مدهش.

14. تحسين جودة المنتج وموثوقيته

عندما تقدم الشركة منتجات عالية الجودة وموثوقة، فمن المرجح أن يكون العملاء راضين عن مشترياتهم ويصبحون عملاء متكررين. فمن خلال التركيز على جودة المنتج وموثوقيته، يمكن لأي شركة دعم الابتكار وإنشاء منتجات وخدمات جديدة تلبي احتياجات عملائها.

15. زيادة الابتكار والإبداع

يمكن للمنتجات والخدمات الجديدة والمبتكرة أن تساعد الشركات على التوسع في أسواق جديدة واكتساب حصة في السوق. ويعد الابتكار ذا قيمة لأن العملاء غالبًا ما يكونون على استعداد لدفع مبلغ إضافي للحصول على حلول فريدة ومتطورة.

16. تعزيز الثقافة التنظيمية

يعد تعزيز الثقافة التنظيمية جانبًا مهمًا من جوانب نجاح الشركات. التواصل الصريح والصادق بين الموظفين والإدارة، وخلق فرص للتغذية الراجعة والاقتراحات. هذا يبني الثقة ويعزز ثقافة التعاون و العمل الجماعي وهو أمر حيوي عندما تشارك الشركات في ممارسات مبتكرة.

17. بناء المواهب وتطوير قوة عاملة قوية

يمكن أن يساعد بناء المواهب وتطوير قوة عاملة قوية الشركة على تحقيق قدر أكبر من القدرة التنافسية وتحسين الكفاءة والإنتاجية ورضا العملاء بشكل أفضل. ويمكن للشركة إنشاء عمليات أكثر استدامة ونجاحًا مع أساس قوي للنمو المستقبلي.

مقالة ذات صلة: إدارة العمليات: التعريف، الأهمية، التطور التاريخي، المهام

18. تحسين تجربة العميل

يمكن أن يساعد تحسين تجربة العملاء الشركات من خلال جعل العملاء أكثر سعادة ورضا عن المنتجات والخدمات التي يوفرها النشاط التجاري. فعندما يكون العملاء راضين عن تجربتهم، فقد يكونون أكثر عرضة لإنفاق المزيد من الأموال على منتجات الشركة وإجراء عمليات شراء أكبر.

19. التوسع في فئات المنتجات أو الخدمات الجديدة

يساعد التنويع في فئات أو خدمات منتجات جديدة على تقليل مخاطر الاعتماد على منتج أو خدمة واحدة لغالبية إيرادات الشركة. وتساعد هذه المرونة الإضافية الشركة على مواجهة التغيرات في السوق، وتوقعات العملاء أو احتياجاتهم، والأحداث السياسية التي يمكن أن تدمر المنظمات الأكثر هشاشة.

.20. الاستثمار في البحث والتطوير (R & D)

من المستحيل التنبؤ بدقة بمكان بدء الابتكار المهم التالي. فقط من خلال تخصيص الموارد بشكل صحيح للبحث والتطوير ، يمكن للشركة التأكد من استعدادها للتركيز على الشيء الكبير التالي. إن القيام بذلك بسرعة ، قبل المنافسة ، هو أحد أضمن الطرق لضمان النجاح.

من المستحيل التنبؤ بدقة أين سيبدأ الابتكار المهم التالي. و يمكن فقط للشركة من خلال تكريس الموارد بشكل صحيح للبحث والتطوير التأكد من استعدادها للتحول إلى الشيء الكبير التالي. ويعد القيام بذلك بسرعة، قبل المنافسين، أحد أضمن الطرق لتأمين النجاح.

فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.